الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  داء الفيل والبعوض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alzagri
ღ عضو نابض ღ
ღ عضو نابض ღ
avatar

الجنس : ذكر

التسجيل : 16/08/2010

المشآركآت : 104


مُساهمةموضوع: داء الفيل والبعوض   الإثنين 16 أغسطس 2010 - 12:59

داء الفيل والبعوض





يصيب أكثر من 120 مليون شخص في العالم في أكثر من 80 بلداً.


> ينتشر في البلدان ذات الطقس الحار والمعتدل في أميركا اللاتينية ووسط أفريقيا وجنوب شرقي آسيا، وجنوب المحيط الهادئ.


> تكثر الإصابات به في المناطق الموبوءة بالبعوض وذات الصرف الصحي السيئ.


> صنفته منظمة الصحة العالمية كثاني مرض مسبب للإعاقة في العالم بعد داء الجذام نظراً الى ما يسببه من صعوبات شخصية واجتماعية واقتصادية، واعتبرته مشكلة صحية عامة منذ عام 1977.


> ليس داء حديث العهد بل ورد وصفه في كتابات فارسية وهندية قديمة.


> يصيب المرض كل الأعمار من كلا الجنسين.


فما هو هذا الداء؟


انه داء الفيل الذي ينتج من مجموعة من الديدان الخيطية المسطحة التي يطلق عليها اسم الفيلاريا، وهي تصيب الإنسان والحيوان. والهدف المفضل لهذه الديدان هو الأنسجة تحت الجلد والأوعية اللمفاوية، مسببة ارتكاس التهابي الأمر الذي يؤدي إلى تضخم وتشوه وكبر حجم المنطقة المصابة، وخصوصاً في منطقة الطرفين السفليين وفي منطقة كيس الخصية، وفي بعض الأحيان قد يصل حجم الأخيرة إلى بضعة كيلوغرامات.


ويتخذ الجلد في الأماكن التي طاولها المرض أشكالاً متورمة متعرجة ضخمة من هنا جاءت التسمية بداء الفيل.


أما عن كيفية العدوى بالداء فهي تتم من طريق البعوضة الحاملة ليرقات الديدان، فعندما تعقص أنثى البعوضة الشخص تحقن في جلده اليرقات لتسبح في الأوعية اللمفاوية إلى أماكن متعددة في الجسم حيث يوجد الجهاز اللمفاوي، لتحط في النهاية في العقد اللمفاوية أو على مقربة منها، وتتطور وتنمو على مدى عامين تقريباً لتعطي في النهاية الديدان البالغة. ويبلغ طول الذكر حوالى أربعة سنتيمترات، أما طول الأنثى فيبلغ الضعف. وتعيش الدودة البالغة من 3 إلى 8 سنوات، وفي بعض الأحيان قد تعمر حتى أربعين عاماً. وتتزاوج الديدان البالغة لتعطي يرقات كثيرة تسافر إلى الدم تسرح وتمرح فيه، وعندما تتغذى البعوضة على دم الشخص الحامل لليرقات، تذهب هذه لتحل ضيفاً عليها وتتابع مسيرة نضجها خلال أسبوع، ومتى قرصت هذه البعوضة الشخص لتتغذى من دمه تطلق فيه يرقات الدودة. أما إذا لم تتمكن اليرقات من الهجرة بواسطة عقص البعوض فإنها تهلك خلال مدة سنة على الأكثر.


ما هي عوارض المرض؟


إن الشكوى من داء الفيل لا تلوح في الأفق إلا بعد سنوات، ويتظاهر المرض بعوارض عدة منها:


- الرعشة والتقيؤ والحمى والصداع والانحطاط العام والتعب لمدة أشهر بدءاً من عضة البعوضة الناقلة.


- الألم في المنطقة الإربية.


- انتفاخ العضو المصاب، وغالباً ما يكون العضو المستهدف هو الساق أو الرأس أو العضو التناسلي.


- تضخم العقد اللمفاوية.


- ألم في العظام والمفاصل.


- خطوط حمر على الذراع أو الساق.


- تقرحات وخراريج جلدية.


- قيلة مائية في الخصية.


- تضـخم الكبد والطحـال.


كـيف يشـخص داء الفـيل؟


في بعض الأحـيان من الصعب جداً رصد المرض في بـدايـاتـه بسبب تشابه مـظاهره السريرية مع مظاهر أمراض ميـكروبية أخرى للجلد، إلا أن وجود عقصات البعوض يـجب أن يـثيـر الشكوك، وبالتالي تدفع الطبيب إلى إجراء فحوص دموية للبـحث عن يرقات الدودة التي تسبح في الدم، وهذا الفـحص يعتبر أهـم وسيـلة تشـخيصية. ويمكن التعرف على وجود الدودة في الجسم من خلال رصد مضادات الأجسام الخاصة بالدودة في الدم.


ولا يعني خلو الدم من اليرقات غياب الداء، إذ أن الأشخاص المصابين به منذ مدة طويلة لا تحتوي دماؤهم على اليرقات، لأنها تهاجر نهاراً إلى الأوعية الدموية العـميـقة، من هنا ضـرورة أخذ عينة الدم ليلاً، وعند الاضطرار لأخذ العينة نهاراً يعطى المصاب دواء يحرض على هجرة اليرقات صوب الأوعية الدموية السطحية، ويتم سحب الدم بعد مرور ساعة.


وبالطبع هناك فحوص أخرى تجرى على البول، أو على عينات من الجلد، أو قد يتم الفحص بالأمواج فوق الصوتية للكشف عن وجود انسدادات في الأوعية اللمفاوية في المنطقة الإربية.


ما هو العلاج؟


يتم العلاج وفقاً للمرحلة التي وصل إليها الداء، بدءاً من الأدوية المضادة للديدان، مروراً بالعقاقير التي تساعد في التخفيف من وطأة المرض، وانتهاء بالوسيلة الجراحية الإصلاحية، مثل استئصال الجلد الزائد في مناطق الإصابة، أو استئصال الأنسجة اللمفاوية أو غيرها من الجراحات الملطفة التي تخفف من المعاناة. هل يمكن الوقاية من المرض؟ لا يوجد لقاح يقي من براثن الإصابة بالداء، ولكن هناك وسائل من شأنها الحد من وصول البعوض القارص الحامل ليرقات الدودة إلى ضحاياها من الأصحاء، وتشمل هذه الوسائل:


1- استعمال الناموسية ليلاً لمنع قرص البعوض.


2- تفادي الخروج ليلاً في البراري والأرياف في المناطق الموبوءة.


3- وضع ملابس طويلة تغطي الجسم كله تحاشياً لقرص البعوض.


4 - تفادي وضع العطورات التي تجذب البعوض.


5 - استعمال كل الوسائل المتاحة لإبعاد البعوض أو قتله.


6- استعمال المكيفات الهوائية للتقليل من نشاط البعوض.


تبقى ثلاث ملاحظات: الأولى، هي أن شدة داء الفيل تكون أخف عند سكان المناطق الاستوائية مقارنة بشدة الإصابة لدى سكان المناطق الأخرى، وقد عزا العلماء الأمر إلى أسباب مناعية.


الثانية أن الداء نادراً ما يطاول السياح لأن حصوله يتطلب قرصاً شديداً ومتكرراً من البعوض الناقل في أماكن الاستيطان.


والثالثة، إن رطوبة الجلد وحرارته تجذبان البـعوض وكذلك الهرمونات الانثوية الإسـتروجينات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
T O R R E S
إدارة المُنتدى
avatar

الجنس : ذكر

علم دولـتك :

الـمزآج :

التسجيل : 31/07/2010

المشآركآت : 1484


مُساهمةموضوع: رد: داء الفيل والبعوض   الإثنين 16 أغسطس 2010 - 13:36

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
داء الفيل والبعوض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •• آلمنتديآت آلأسريـﮧ ] « :: ♣ آڛٺڜږ طبيْبگ ’-
انتقل الى: