الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 جمهورية الرأس الاخضضر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رآآسم الاحساس
ღ عضو جديد ღ
ღ عضو جديد ღ
avatar

التسجيل : 11/05/2011

المشآركآت : 20


مُساهمةموضوع: جمهورية الرأس الاخضضر   الأربعاء 11 مايو 2011 - 4:56

السلام عليييكمم
اخباركم وعامليين أيه
جبت لكم لدولةٌ أول مره أسمع فيهاا




مقدمه :

اكتشف البرتغاليون هذه الجزر غير المأهولة، التي تقع في المحيط الأطلسي الشمالي، في غرب القارة الإفريقية، واستعمروها، في القرن الخامس عشر الميلادي. ثم ما لبثت المنطقة أن أصبحت مركزاً لتجارة الرقيق الأفارقة. وبعد ما ألغيت تجارة الرقيق، في أواخر القرن التاسع عشر، انحسرت أهمية الجزر؛ في وقت لاحق بأن تكون مصدر هام ومحطة التزويد بالفحم والوقود ومحطة الكبول البحرية، في ميندلو، التي ظلت تجذب كثيراً من السفن، وكذلك كنقطة لإعادة الإمداد بالحيتان، والشحن عبر المحيط الأطلسي. على خلاف المستعمرات البرتغالية الأخرى، لم يكن لدى جزر الرأس الأخضر الدافع القوي للمطالبة بالاستقلال، حتى بداية السبعينيات من القرن العشرين. وبعد انقلاب أبريل 1974م، في البرتغال، وعد الأرخبيل بتقرير مصيره؛ ثم أصبح دولة مستقلة، في الخامس من يوليه 1975م. وأصبح الحزب الإفريقي لاستقلال جزر الرأس الأخضر، هو الحزب الوحيد ذا النهج الاشتراكي، الذي قاد البلاد، حتى سُمح بالتعددية الحزبية، في أوائل التسعينيات. واستمرت الرأس الأخضر كواحدة من أكثر الدول الأفريقية ذات الحكومات الديموقراطية. واستمراراً للجفاف، خلال النصف الثاني من القرن العشرين، تسبب في مصاعب شديدة وهجرة كبيرة سريعة، ونتيجة لذلك فالتوسع السكاني كان أكبر من نظيره العائلي، ومعظم مواطني الرأس الأخضر من البرتغاليين والأفارقة السابقين. حالات الجفاف المتكررة خلال النصف الثاني من القرن العشرين تسبب مشاكل كثيرة للسكان، ما أدى إلى هجرات جماعية من البلاد. لذلك نرى أن عدد السكان الذين يعيشون في الخارج أكثر من عدد السكان الذين بقوا داخل البلاد. وينحدر معظم سكان الرأس الأخضر من أصول أفريقية أو برتغالية.



الموقع والتضاريس


تتألف جمهورية الرأس الأخضر من أرخبيل من الجزر، في غرب القارة الإفريقية في المحيط الأطلسي الشمالي، وتبعد عن السنغال و"غينيا بساو" بحوالي 600 كلم. تتكون هذه الجمهورية من جزر بركانية، في أصلها؛ كما تعد جميع جزر الجمهورية جزراً ذات طبيعة جبلية وعرة، تشقها الأخاديد العميقة، التي نشأت بفعل تأكل التربة والنشاط البركاني. تحتل جزر الجمهورية ما يقرب من 63،000 كيلومتر مربع من مساحة المحيطات وما يزيد قليلا على 4000 كيلومتر مربع من مساحة الأرض، ويبلغ عدد الجزر التي تتكون منها هذه الجمهورية خمس عشرة جزيرة، عشر جزر رئيسية وخمسة صغيرة أهمها ساويتاغو حيث العاصمة، وساوفيسنت وبار لافنتو.
وتتميز العشر جزر الرئيسية والخمسة الصغيرة بانها جزر بركانية ، باستثناء ثلاث منها والتي تعتبر جزراً ذات طبيعة جبلية وعرة. المناخ في الرأس الأخضر جاف أساسا (وخاصة في جزر ليوارد). تعاني جمهورية الرأس الأخضر الإفراط في الرعي؛ وتأكّل التربة، بسبب سوء استخدام الأرض؛ واتساع رقعة إزالة الغابات، نتيجة ازدياد الطلب على الخشب لاستخدامه وقوداً؛ ونقص المياه؛ والتصحر؛ وانقراض أنواع عديدة من الطيور والزواحف، بسبب الأضرار البيئية؛ واستنفاد رمال الشاطئ؛ والإفراط في صيد الأسماك.


إطلالة تاريخية


وصل البرتغاليون إلى الرأس الأخضر في عام1456م وكانت هذه الجزر غير مأهولة. تتميز الجزر بموقع إستراتيجي ممتازاً في المحيط الأطلنطي قبالة سواحل أفريقيا، بقرب الممرات البحرية الرئيسية في الشمال والجنوب، كما أنها محطة اتصالات مهمة، إضافة إلى كونها مركزاً مهماً للتزود بالوقود، ثم موقع لمزارع قصب السكر، في وقت لاحق، مركزا رئيسيا لتجارة الرقيق. نالت الجزر استقلالها في عام 1975م، ويرجع ذلك جزئيا إلى الجهود النضال المسلح ضد الاحتلال التي قام بها الحزب الافريقي لاستقلال غينيا بيساو والرأس الأخضر. بعد الاستقلال، أجرت الرأس الأخضر وغينيا بيساو خلال سنوات سبعينيات القرن العشرين مباحثات لتوحيد البلدين تحت ظل حكومة واحدة. وفي السنوات الأولى من الثمانينيات أدى اختلاف وجهات النظر بين البلدين و الانقلاب الذي وقع في الأمة الأخيرة في عام 1980م إلى إنهاء مباحثات تحقيق الاتحاد. حكم الحزب الإفريقي لتحرير كيب فيرد البلاد بشكل مستمر حتى عام 1991م، حيث أجريت أول انتخابات رئاسية انتخابات بنظام التعددية الحزبية والتي أسفرت عن هزيمة هذا الحزب ا لذي كان يتزعمه الرئيس أرستيدس ماريا بيريرا. فاز حزب الحركة من أجل الديمقراطية وأصبح أنطونيو ماسكارينهاس رئيساً للبلاد. واحتفظ حزب الحركة من أجل الديمقراطية بالسلطة بعد انتخابات عام 1995م. وعاد الحزب الافريقي لاستقلال الرأس لأخضر الى السلطه بعد فوزه في انتخابات عام 2001م . ثم اعيد انتخابه في عام 2006م.


ثقافة


ينعكس الجذور البرتغالية والأفريقية المختلطة على ثقافة الرأس الأخضر. فنجد أشكال متنوعة من الموسيقى مثل موسيقى الفادو الموسيقى الشعبية الأولى في البلاد، و تأتي أصولها من موسيقى البحارة التقليدية و الموسيقى العربية و الأفريقية. اضافه الى تشكيلة واسعة من الرقصات مثل رقصه الكزومبا Kizomba الشهيره في المناطق الحضرية والرقصة الناعمة مورانا و رقصه الفونانا Funana – وهي رقصه ماخوده من اندماج الثرات البرتغالي والأفريقي، ورقصه كولاديرا الحسية، والرقص الأفريقي باتوغوا Batuque. سكان الرأس الأخضر هي مزيج من العديد من المجموعات العرقية المختلفة والثقافات. يستخدم مصطلح "كابو" محليا للإشارة إلى سكان فضلا عن الثقافة في الرأس الأخضر.
وتعتبر ساو فيسينتي اكثر جزر الرأس الأخضر نشاطا حيث تستضيف بانتظام الكرنفالات، اشهرها فعاليات مهرجان الموسيقي التي تقام بشكل منتظم على شواطئ بايا داس غاتاس خلال عطلة نهاية الأسبوع الأولي من شهر آب/أغسطس التى يكتمل فيها القمر تكريما لمؤسسي مجلة "كلاريداد" الأدبية التى رأت النور عام 1936 والتى تتوسط حركة الإنعتاق الثقافي والإجتماعي والسياسي لمجتمع الرأس الأخضر. ويجمع هذا المهرجان الموسيقي الدولي و الأعرق في الرأس الأخضر عددا كبيرا من السواح الأجانب ومن جزر الأرخبيل على شواطئ بايا داس غاتاس في جزيرة ساو فيسنتي في الرأس الأخضر.


الاقتصاد


يعكس انخفاض متوسط دخل الفرد في جمهورية الرأس الأخضر، ،افتقار البلاد إلى الموارد الطبيعية؛ بما في ذلك النقص الخطير في المياه، الذي اشتد، بعد دورات الجفاف و قلة الأمطار التي تعرضت لها البلاد، لفترات الطويلة إلى وضع الزراعة في وضع حرج، حيث اقتصر في أربعة من الجزر طوال السنة. يعتمد الاقتصاد في الرأس الأخضر على صناعة الخدمات حيث تسهم بنحو ثلاثة اراع الناتج المحلي الاجمالي للبلاد. وقد بدأ اقتصاد الرأس الأخضر بالنمو بشكل كبير منذ أواخر التسعينات، وأنها تعتبر من البلدان التي حققت مؤشرات عالية في التنمية البشرية. وتتعاون الرأس الأخضر في كل مستويات الاقتصادية وبشكل كبير مع البرتغال، حيث قامت بربط عملتها الأولى إلى الاسكودو البرتغالي وربطها إلى اليورو في عام 1999م.
وقد تعهد رئيس الوزراء البرتغالى السابق خوسيه مانويل دوراو باروسو، ورئيس المفوضية الأوروبية ، بمساعدة الرأس الأخضر بالاندماج ومد نفوذها للاتحاد الأوروبي وذلك عبر المزيد من التعاون مع البرتغال. وفي آذار/مارس من عام 2005م، قدم الرئيس البرتغالي السابق ماريو سواريس عريضة للاتحاد الاوروبي لبدء محادثات العضوية مع الرأس الأخضر


مساحتها: 4,033 كلم2.
عدد سكانها: 399,857.
أهم مدنها: بريا، فيندلو.
دياناتها: المسيحية، معتقدات محلية.
عملتها: إيسيودو الرأس الأخضر.





العلممم :





العمله :










الصوور :<<













































وبسسسسس فديتكم م م م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
T O R R E S
إدارة المُنتدى
avatar

الجنس : ذكر

علم دولـتك :

الـمزآج :

التسجيل : 31/07/2010

المشآركآت : 1484


مُساهمةموضوع: رد: جمهورية الرأس الاخضضر   الخميس 19 مايو 2011 - 0:18

مشكور على موضوعك الرائع ..و طرحك المميز ...
متــالق قلمــك كالعادة ....

جزاك الله ك ــل خير و أعطاك الج ــنة ...

نور المنتدى موضوعك ....
موفق بأذن الله ..
لك مني أجمل تحيــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
T O R R E S
إدارة المُنتدى
avatar

الجنس : ذكر

علم دولـتك :

الـمزآج :

التسجيل : 31/07/2010

المشآركآت : 1484


مُساهمةموضوع: رد: جمهورية الرأس الاخضضر   الأحد 2 ديسمبر 2012 - 4:35

قيسقبببببببببببببببببببببببب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جمهورية الرأس الاخضضر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •• آلمنتديآت آلعآمـﮧ ] « :: ♣ آلسِيآحۂ ۈ آلسَفږْ ’-
انتقل الى: