الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حوار / فاطمة الصفي: شجون «مريحتني»... وبيننا «كيمياء» وأخوّة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
viper5
ღ عضو جديد ღ
ღ عضو جديد ღ
avatar

الجنس : ذكر

علم دولـتك :

الـمزآج :

التسجيل : 30/01/2011

المشآركآت : 17


مُساهمةموضوع: حوار / فاطمة الصفي: شجون «مريحتني»... وبيننا «كيمياء» وأخوّة   الأحد 4 ديسمبر 2011 - 20:17

«الفن متعتي الأولى بغض النظر عن معايير النجومية»

حوار / فاطمة الصفي: شجون «مريحتني»... وبيننا «كيمياء» وأخوّة

فاطمة الصفي

كتبت سماح جمال |

تفخر بأنها ابنة المسرح الأكاديمي الكويتي ونجمة عروضه، فلم
تغيرها الدراما التلفزيونية وتجعلها تهجر المسرح، ومع ذلك كانت مشاركتها
في أعمال «الخراز»، «فضة قلبها أبيض»، «أم البنات»، «أميمة في دار
الأيتام»، «زوارة خميس»، «بو كريم» علامات فارقة في الدراما الكويتية
والخليجية واعتبرها البعض بداية موجة «جروبات» البنات في الساحة الفنية.
الفنانة فاطمة الصفي لم تخطف الأنظار فقط بموهبتها التي دعمتها بدراستها
الاكاديمية في المعهد العالي للفنون المسرحية، بل وكانت لملامحها دور في
تسليط الضوء عليها كواحدة من نجمات جيل الشباب.
«الراي» التقت بالصفي وحاورتها عن جديدها، وعن بعض اللغط الحادث على دورها
في «بو كريم» وحول علاقتها بصديقتها المقربة شجون الهاجري... وهذه تفاصيل
اللقاء:
ماذا تحضرين للفترة المقبلة؟


- بدأت في تصوير مسلسل «يوميات عائلية جداً» وهو مسلسل اجتماعي كوميدي من
تأليف فهد العليوة واخراج عباس اليوسف ويضم العمل كوكبة من النجوم بينهم
ابراهيم الحربي، هدى الخطيب، حمد اشكناني، شيماء علي، علي الكاكولي، شجون
الهاجري.
ما شخصيتك في المسلسل؟
- فتاة اجتماعية أكون الوسطى بين أشقائي وشقيقاتي وتسود بيننا علاقة من الحب والتفاهم الدائم، وأحب دراستي فيها ويغلب علي الهدوء.
ما الذي جذبك للمشاركة في فعالية «مسرحيون في حب الكويت... ويبقى الوطن»؟
- أحب العمل مع المخرج عبد العزيز صفر فهو يستطيع اخراج الكثير مني كممثلة
على الخشبة، أما الكاتب بدر محارب فيجيد توظيفي في العرض حتى لا يكون وجودي
مجرد تواجد على الهامش، ومشاركتي في المسرحيات الشبابية هذه السنة اقتصرت
على «ويبقى الوطن» كضيفة شرف.
لماذا تقتصر مشاركتك الدرامية على عمل واحد في السنة؟
- لا أستطيع العمل في أكثر من عمل في وقت واحد، وصادف العام الماضي أنني
ارتبطت بمسلسل «بو كريم» ولم أستطع المشاركة بأعمال أخرى، وعندما انتهيت من
تصوير المسلسل لم يعجبني ما عرض علي من نصوص.
يقولون انك من اللواتي يستهويهن تفصيل الأدوار لهن سواء في التلفزيون أو المسرح؟
- ليس بضرورة أن يكون الدور مكتوب لي فقد قدمت من قبل أدوار لم تكتب خصيصا
لي، أما الأدوار التي تكتب لفاطمة فيكون الكاتب على علم بما يختار لي وما
الذي يتناسب مع شخصيتي وما أحب أن اقدم، وليس معنى ذلك أن الدور مكتوب لي
أنني لن أناقشه وأبدي رأي فيه وسأقبله.
هل كنت راضية على دورك في «بو كريم» فالكثيرون قالوا انه لا يتناسب مع موهبتك؟
- الشخصية جديدة وأعجبتني، فالدور كان له الكثير من الأبعاد الفنية
والدرامية كونها فتاة تعاني من مشكلة في السمع وكان اعتمادها بصورة كاملة
على أخواتها ما جعلها أضعفهن، لكنها عندما تقع في قصة حب يختلف الأمر ويصبح
لها خط منفصل عنهن.
لكن الكثيرين لم يشاهدوا ذلك واعتبروا أن وجودك في المسلسل كان لمجرد التواجد؟
- من ناحيتي، اشتغلت على تفاصيل الدور ووضعتها في عين الاعتبار، والبعض رأى
ذلك لأنني لم أقدم الا دوراً واحداً هذه السنة، وفي النهاية كل دور أقدمه
له ومعجبون وآخرون لا يعجبهم، فدوري في «اميمة في بيت الايتام» واجهت عليه
كما كبيرا من الاعتراضات فلم يتقبلني الجمهور كفتاة «شيطانة» التي تفتعل
المشاكل، كونهم اعتادوا على مشاهدتي بدور البنت الهادئة، ولا أستطيع كممثلة
أن أقدم قالبا واحدا من الشخصيات وأسير عليه باستمرار فأنا أسعى الى
التنوع في خياراتي بقدر المستطاع، ولكن المشكلة أن البعض لا يتقبلني الا في
أدوار الفتاة الهادئة.
هل ترين أن الـ«جروبات» الفنية ستستمر أم أنها ستخف في الفترة المقبلة؟
- هذا الأمر يرجع الى متطلبات الأعمال و الأدوار الموجودة، فعندما قدمنا
مسلسلات «أم البنات»، «زوارة خميس»، «أميمة في بيت الأيتام»... احتاج هذه
المسلسلات لتكون تركيبة الأدوار بهذه الطريقة.
ما سر ارتباطك مع شجون الهاجري وهبة حمادة؟
- يجمعنا التفاهم وأجواء عمل مريحة، هبة تعرف شخصياتنا عن قرب وبالتالي
تعرف ما يتناسب معنا، ولكن هذا لا يعني أننا لا نقدم أعمالا مع آخرين، فإذا
عرض علي دور وأعجبني وكان مناسباً ولم يكن من كتابة
هبة حمادة فبالطبع سأقبل به فالمعيار بالنهاية هو الدور.
مَنْ مِنْ الممثلات اللواتي تشعرين بتقارب معهن؟
- كثيرات فهناك شجون الهاجري، بثينة الرئيسي، إلهام الفضالة.
هل الأسماء التي ذكرتها تشكل «جروب» مع بعضكن باستمرار؟
- لسنا «جروب» والدليل على ذلك أننا في مسلسل «بو كريم» كانت أول مرة تمثل
معنا هبة الدري، وفي مسلسل «زوارة خميس» كانت لمياء طارق معنا، وكانت معنا
ملاك ومرام ومن ثم ارتبطن بأعمال أخرى، فالقضية ليست قضية «جروبات» بل
شخصيات تتناسب مع فنانات.
ما الخلاف الذي وقع مع ملاك؟
- لم يحدث خلاف بيننا.
وما سر العلاقة القوية التي تجمعك بشجون الهاجري؟
- تجمعنا علاقة أخوة وصداقة قوية، فكل منا تعرف ما الذي يدور في تفكير
الأخرى بمجرد النظر اليها، وممكن أن أقول إنها الأريحية، و«الكيمياء» بيننا
«وايد»... «شجون مريحتني وهذا يخلينا وايد مقربات».
وما سر الكمياء بينكما؟
- أمر رباني، فنحن نخاف على بعض، ويمكن لأنني أكبر منها في السن أشعر بأنني أختها الكبرى التي عليّ الاهتمام بها.
لكن يقال انكما تقلدان بعضيكما خصوصا في «اللوك»؟
- لا نقلد بعض ولكن في الشارع الكويتي كل فترة يظهر «موديل» أو «ستايل»
معين تتبعه كل الفتيات ولكن لأننا صديقتين وتحت الأضواء فالأضواء تسلط
علينا أكثر من غيرنا، ومن يعرفنا جيدا عن قرب يعرف أن شخصيتي مختلفة عن
شجون «360 درجة» مع أنه تجمعنا علاقة صداقة قوية داخل العمل وخارجه، ولكن
في بعض الاحيان قد يصادف أن تتشابه ملابسنا، وملابسي في حياتي اليومية
مختلفة عنها، وما يليق بشجون قد لا يتناسب معي.












قيل ان دورك في «أميمة في دار الايتام» تقليد لـ«*****تر» شجون؟
- لم أقلدها، وهذه طبيعة الشخصية لفتاة تعيش في ملجأ وسط فتيات فتأخذ
شخصيتها منحى صبيانيا تخلط فيه الشقاوة بخفة الدم، ولكن مع التطور الدرامي
لشخصية وبعد أن تتزوج وتنجب تختلف الشخصية، وشوجي بطبعها «خفيفة طينة» وكل
الشخصيات الفتيات معنا أخذنا نفس المنحى لكن الانتباه كان عليَّ أكثر كوني
صديقة شجون فقيل انني أقلدها.
هل كنت راضية عن دورك في مسرحية «زين الى عالم جميل»؟
- كل الرضى، فالعمل كان جماعياً، وشخصياً لا أهتم بمساحة الدور بقدر ما
اركز على طبيعة الشخصية وأن أقدم شيئاً «حلو»، وكل الخيوط الدرامية
والأحداث كانت مرتبطة بشخصية الصبي «زين» الذي قدمت دوره شجون.
ألا ترين أن تقديم شجون لشخصية فتى على خشبة المسرح أمر غير صحيح؟
- القصة مأخوذة من قصة عالمية «اوليفر توست» و
هبة حمادة
لم ترد أن تحور القصة، وشخصياً لا أجد مشكلة في ذلك فكانت لدي تجربة سابقة
في مسرحية «المنتظرون في الخارج» وكان دوري فيها انسان لا هو بنت أو ولد،
والعمل لاقى استحسان الجمهور والنقاد وحصلت على جائزة أحسن ممثلة.
هل تؤيدين فكرة التمثيل بلا قيود؟
- نعم ولكن وفق شروط، وأن يكون الدور مناسباً.
وما شروطك لقبول دورا ما؟
- يجب أن يتماشى الدور مع مبادئي وأفكاري، فأرفض الأدوار التي تهين المرأة
مثلا، ولا أقبل أن أقدم أدوارا فيها تقارب جسدي فهذا أمر ممنوع، وحتى
الحوارات الجرئية أرفض تقديمها.
هل ترفضينها حتى اذا كان الدور يعجبك؟
- لا أرفض الأدوار بالمطلق ولكن هناك خطوطا حمراء ويرجع الأمر أيضاً الى الرؤية الاخراجية، والتطور الدرامي للشخصية.
أين تجدين نجوميتك أكبر على خشبة المسرح أم التلفزيون؟
- استمتع بالمسرح فهو متعتي الأولى بغض النظر عن معايير النجومية.
هل ترين أن رصيدك الفني في المسرح أكبر؟
- لم أقدم أعمالاً تلفزيونية الا بعد تخرجي من المعهد العالي للفنون
المسرحية بعام، فأثناء فترة دراستي في المعهد كنت أرفض فكرة تقديم عمل
تلفزيوني، وجعلت كل تركيزي على دراستي الاكاديمية، والأعمال المسرحية التي
قدمتها.
هل اهتمامك بشكلك كان لارضاء أنوثتك أم لمتطلبات النجومية؟
- كل امرأة بالدنيا تهتم بتفاصيلها الجمالية والأنثوية وتحرص على تغيير
الدائم، والشكل لا يأخذ حيزاً كبيراً في حياتي اليومية فلا أضع ماكياج في
حياتي اليومية بل أظهر بملابس بسيطة ومريحة.
هل تشعرين أن شكلك حصرك بأدوار معينة؟
- لا، فالشكل والمظهر يتغير بحسب الدور، فكل شخصية تفرض طريقة أدائها
ومظهرها، وأتمنى أن أقدم أدوار مختلفة كاللون البدوي أو تاريخي فهذا حلمي.
هل تشغلك مسألة زيادة أجرك؟
- هذا شيء بدهي، مع أن الفن ليس مصدر رزقي كوني موظفة، ولكنني أحب الفن
للفن وأريد أن أمثل وأقدم أدوارا تعجبني وتفيد من يتابعها وهذا هو همي
الوحيد.
هل تشترطين ترتيب اسمك على تترات المسلسلات؟
- لا اتحدث بهذا الموضوع أبداً.
أين أنت من السينما؟
- لم تعرض علي نصوص تعجبني وبانتظار النص الجيد.
هل أزعجك أنكم عرضتم مسرحية «حيال بو طير» في بيروت؟
- لا، بل عندما عرضناها هناك في الصيف حضر العرض الجمهور وبينهم الكثير من الكويتيين لمشاهدتنا.


فاطمة على خشبة المسرح فاطمة وشجون



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار / فاطمة الصفي: شجون «مريحتني»... وبيننا «كيمياء» وأخوّة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •• آلمنتديآت آلتقنيـﮧ ] « :: ♣ آلۈسَط آلفَنـِيْ ’-
انتقل الى: